تعرف على الفنانة المصرية التي شاركت المقاومة في فك الحصار على الشعب الفلسطيني

هي الفنانة “نادية لطفى” او بولا محمد لطفى شفيق من صعيد مصر .

ذهبت نادية الي بيروت في عام ١٩٨٢م وقت حصار بيروت وكانت بجانب المقاومة الفلسطينية اثناء الحصار الصهيوني .

كانت الوحيدة التي سجلت مجازر صبرا وشاتيلا وتناقلتها قنوات ومحطات اذاعية عالمية وفضحت الكيان الصهيوني انذاك .

وقالوا ان نادية لطفي وجهت مدفعها اي كاميراتها الى السفاح شارون قائد القوات الصهيونية اثناء المذبحة .

طافت كثير من الدول الاوروبية والغربية من اجل نشر رسالتها واظهار الحقيقة للعالم ما جعل جبهة التحرير تدعوها للتكريم .

زارها الرئيس الفلسطيني “ياسر عرفات” في منزلها تقديراً لمجهوداتها مع المقاومة واهداها شاله الخاص والذي ظلت محتفظة به .

رفضت العمل مع مخابرات “صلاح نصر” وقالت وبقوة ان هذا العمل يحتاج الى عاهرات وليس الى فنانات .

اعتزلت قبل وفاتها بـ ٣٠ عام وذلك لكبر سنه وطبيعة الاعمال التي تعرض في تلك الفترة .

وتوفيت الفنانة الراحلة في ٤ فبراير ٢٠٢٠م بعد صراع طويل مع مرض سرطان الرئة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *